صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير
التحقيقات والتقارير صورة وتعليق المقالات الثقافة تغطيات الشبكة الصوتيات الخميس 21 سبتمبر 2017

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات


08-28-2009 07:15 PM

قرية رجال ألمع القديمة ستكون نموذجا ناجحا للسياحة الثقافية
أهالي القرية يبادرون بتقديم تبرعات لترميم مباني التراث العمراني
الأمير سلطان بن سلمان: قرية رجال ألمع القديمة ستكون نموذجا ناجحا للسياحة الثقافية

طرحت الهيئة العليا للسياحة أخيراً في منطقة عسير مشروع تطوير وإعادة تأهيل قرية "رجال ألمع" التراثية، وذلك في احتفال كبير تم بحضور أمير منطقة عسير ونائبه وأمين عام الهيئة العليا للسياحة.
وأعرب الأمير سلطان بن سلمان أمين عام الهيئة العليا للسياحة عن سعادته بإطلاق المشروع، مشيراً إلى أن قضية التراث الوطني والتراث العمراني بوجه خاص تعد جزءً أصيلاً من ثقافتنا. وفيما يلي نص كلمته:
"إن قضية التراث العمراني هي قضية أساسية لا تقتصر على السياحة فقط، وقد كان ينظر إلى التراث على أنه نوع من التقوقع، بل إنه في وقت من الأوقات سمي التراث باسم الرجعية. وأنتم أهل هذه البلدة الكرماء عندما كان يسمى التراث ويندب بهذه الأسماء، كنتم تتحدون من نظر للتراث النظرة الدونية ومن هدم بلده ومن هدم بيته ومن ترك قريته وأصله وتراثه يندثر أمام عينيه.
وقد كنتم تقفون على أقدامكم تشيدون وترممون ويقف معكم هذا الأمير الكريم الأمير خالد الفيصل، فاليوم الإدارة في المناطق ليست قضية إدارة معاملات أو توقيع أوراق أو إصدار أوامر، بل هي الرؤية الثاقبة بعيدة المدى، فالرجال الذين يتحدون التاريخ ويؤسسون للمستقبل ولا يلتفتون للمثبطين الذين لا يرون من وراء الأفق، بل الذين ينظرون إلى بلادهم نظرة أصيلة. وأحب أن أقرأ كلمتين وجدتهما اليوم في ملف المشروع من مكتب سمو الأمير خالد وزعت على المهتمين بدعم المشروع ولا أستطيع أن أقول إني وجهت اليوم الإخوة في الهيئة أن يجعلوا هذه الكلمة ميثاقا للمشروع في كل كتب المشروع في كل قرى المملكة وهي: "لا حاضر بلا ماض ولا مستقبل بلا حاضر، ولا ماضي بلا إرث متين يشكل في مجمله دعائم الحاضر وآفاق المستقبل المشرق الواعي" ونحن بحمد الله ومنته ورثنا على امتداد وطنا الغالي كنزا هائلا وثروة لا تقدر بثمن من القيم والمبادئ والأسس الدينية والحضارية والأخلاقية والاجتماعية يقابلها إرث وافر وغني من التراث العمراني وآثار ومواقع تضرب في أعماق التاريخ. مقابل كل هذا كان لازما علينا جميعا يدا بيد أفرادا ومؤسسات وقطاعات حكومية وخاصة أن نبذل الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على هذا الإرث وإحياء وتطوير وتجسيد لماضينا ودعم لهويتنا التاريخية والحضارية التي تميزنا ليس على الصعيد المحلي والإقليمي، ولكن ضمن المشهد العالمي أيضا. ومن هذا المنطلق فقد آن الأوان لنفض الغبار عن تلك الكنوز وتأهيلها وتطويرها تمهيدا لتقديمها للعالم.
ولذلك أنا أقول اليوم إننا بصدد هذا المشروع الرائد لا نقوم فقط بترميم القرية وتحنيطها لتكون متحفا يراه الناس، ولكن الهدف من هذه المشاريع أساسا هو هدف اقتصادي ذو مضمون تراثي يحافظ على هذا الإرث التاريخي العظيم ويحي هذا الإرث التاريخي بأن يجعل فيه خيراً للناس بفرص العمل وبالمنتجات. وهذا التراث العريق يشكل في مضمونه جزءاً من منظومة القيم التراثية التي نعتز بها كمواطنين سعوديين، ولذلك نحن عندما ننظر للتراث اليوم لا بد أن ننظر للمحافظة على التراث بالتحضر وليس العكس لأن المحافظة على التراث هو تقوقع، المحافظة على التراث على أنه يعتبر من التحضر. و إذا ما أوردنا أمثلة بالدول الأوربية مثلا وأكثر الدول الأوربية الغربية تحضرا اليوم نجدها الدول التي سنت الأنظمة والقوانين وتفرض العقوبات وتقدم المكافآت للمحافظة على التراث العمراني بشتى أنواعه. وقد أسست في العالم المنظمات الدولية تحافظ على التراث، وصارت الدول المتحضرة تتسابق على المحافظة على تراثها وأصبحت المحافظة على القرى والبيوت القديمة وترميمها وإحياؤها والاعتزاز بها جزءاً وعلامة وانعكاسا لمدى تحضر الناس. ولذلك أقول لكل من ينظر إلى المحافظة على تراثنا الوطني نظرة دونية نقول له بل بالعكس إن العالم ينظر لنا نظرة دونية إذا ما هدمنا تراثنا وخربنا ولم نحافظ عليه كما يستحق هذا التراث الذي احتضننا في وقت الشدة نحتضنه اليوم إن شاء الله في وقت هذا الخير والرخاء.
والهيئة العليا للسياحة اليوم لا تقوم بهذا المشروع منفردة بل تقوم به مع الشركاء الذين تعتز بهم، ورأى الشركاء ومن أهمهم وزارة الشؤون البلدية والقروية الذين ذهبنا بكل مسؤوليهم إلى مدن العالم وجبنا بهم مدناً تراثية مشابهة لهذه في الزيارات لإيطاليا وفرنسا ومصر، ورأوا بأم أعينهم أن هناك قرى تراثية وتكلموا مع سكان هذه القرى وقال لهم السكان إن هذه القرى كانت ميتة، وكنا ننتج منتوجات زراعية ونرميها وكنا نعيش على الضمان الاجتماعي. واليوم تغير الوضع، ومن هذه القرى قرية يزورها ما لا يقل عن ثلاثة ملايين سائح سنويا وتدخل أكثر من 1500 مليون ريال سنويا لأهلها وسكانها الذين أصبحوا اليوم يعيشون كرماء بعرق جبينهم، فلذلك نحن نعمل اليوم ضمن منظومة من الشركاء الذين نقدرهم فوزارة الشؤون البلدية والقروية التزمت معنا في أول قرية في منطقة الرياض والتزمت في هذه القرية ولله الحمد وقامت بواجب كبير. ونبني على ما قام به سكان القرية فقد صرف أهالي هذه القرية ما لا يقل عن خمسة ملايين ريال حتى الآن في المحافظة عليها وترميمها ونحن في الهيئة العليا للسياحة اليوم سوف نقدم أيضا ضمن برنامج القرى التراثية مبدئيا وبشكل سريع مبلغ مليوني ريال للبدء في أعمال الترميم العاجل، كما سوف نقوم بأعمال استشارية وإشرافية وفنية وتسويقية تتعدى ثلاثة ملايين ريال أخرى إن شاء الله. وتقديرا لأهالي هذه البلدة المباركين الذين شادوا المبنى الكبير للاستقبال وبتوجيهات من سمو الأمير خالد الفيصل سوف أوقع شيكاً يوم السبت أن شاء الله لاستكمال المبنى وتجهيزه بالكامل في أقرب وقت ممكن، كما أنه أبلغني سعادة المحافظ والإخوة زملاؤه بأنهم قدموا مشروعاً متكاملاً لوزارة الشؤون الاجتماعية. ومعالي وزير الشؤون الاجتماعية يبلغكم تحياته وقد اتصلت فيه تلفونيا قبل دقائق وأبلغني بالتزام الوزارة الكامل بضخ برامج الوزارة كلها التي تعنى بهذا الجانب من هذا التطوير ومن ذلك المشروع الذي رفع لتطوير العسل وصناعة العسل ضمن برنامج الأسر المنتجة. وسوف نبدأ الآن بالمشروع الذي رفع للدولة ومن سبع وزارات من سبعة وزراء في لجنة وزارية رفعت مشروع تطوير الصناعات التقليدية والحرفية في المملكة باسم مشروع (بارع). وسوف تكون هذه البلدة أحد أول خمسة مواقع ينتشر فيها هذا البرنامج وسوف نضخ 50 منحة تدريبية من برنامج عبد اللطيف جميل فورا الأسبوع المقبل في تدريب الحرف والصناعات التقليدية في البلدة كما سوف نعمل مع معالي وزير الزراعة بانطلاق برنامجين مهمين للهيئة ووزارة الزراعة برنامج النزل الريفية وبرنامج المزارع المنتجة لتكون هذه القرية إن شاء الله انطلاقة خير.
وأود أيضاً أن أشير إلى أني سمعت اليوم وعرفت من الوزراء المعنيين أن وزارة المياه أيضاً لديها مشروع نزل الآن للمياه بهذه المنطقة ووزارة النقل هناك مشروع تحسين الطرق للمنطقة وللقرية وكذلك مشاريع أخرى من وزارات أخرى سوف تعمل عليها. هذه حقيقة يا أخوان تأتي بتوجيهات ومتابعة من سمو الأمير خالد وسمو الأمير فيصل وأنا أعتبر نفسي اليوم مندوباً لهم أتحدث باسمهم وكلفني سمو الأمير خالد أن ألقي هذه الكلمة ليست كلمتي ولكن ألقيها بالكلام الذي يريد أن يقوله لكم اليوم.
وأود أن أشكركم ونضع أيدينا مع بعض إن شاء الله وننطلق. وأنا اقدر هذه القرية كثيراً لأنه أهلها بادروا بالمحافظة عليها، ولا يجلس الإنسان اليوم أكثر من أن يبادر مع المبادرين. وأنا أريد هذا المثال لهذه القرية وهذه البلدة أن ينجح إن شاء الله لأنه نريده أن يكون نموذجاً لكل البلدات التي أهلها مثلكم إن شاء الله في بلادنا الغالية فيهم الخير يستطيعون أن يقوموا بهذا الواجب ويحملوا جزءاً من الحمل والعبء. وإن شاء الله نلتقي في افتتاح هذا المشروع العظيم الذي إن شاء الله سوف يكون خيراً وبركة للجميع والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته".
وفي السياق ذاته، تفاعل المجتمع المحلي في قرية رجال ألمع مع حملة التبرعات التي قادتها الهيئة العليا للسياحة وشركاؤها لدعم صندوق مشروع تطوير وإعادة تأهيل قرية "رجال" التراثية في محافظة رجال ألمع، وذلك خلال الحفل الذي رعاه الأمير خالد الفيصل أمير منطقة عسير، وحضره الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للهيئة العليا للسياحة، والتي بلغت في مجملها قرابة 25 مليون ريال تمثلت في سيولة نقدية، ومشاريع من الجهات الحكومية.
وقاد عدد من الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال حملة التبرعات التي شهدت تفاعلا من قبل الجماهير الغفيرة التي حضرت الاحتفال، وذلك في بادرة اجتماعية رائعة.
ويأتي تدشين مشروع تنمية القرى التراثية في محافظة رجال ألمع نظراً لمبادرة أهالي المحافظة بتقديم بعض المبالغ المالية لترميم المباني التراثية في رجال ألمع. وسوف يقوم شركاء الهيئة في وزارة الشؤون البلدية والقروية بدعم هذا المشروع فيما يتعلق بالبنية التحتية والتهذيب وتطوير الموقع، في حين تقوم هيئة السياحة بأعمال التدريب للمواطنين المحليين لتقديم منتجاتهم وإقامة الأسواق الشعبية الأسبوعية والإشراف على عملية الترميم بالكامل. وتعمل وزارة الشؤون الاجتماعية على دعم هذا المشروع من حيث ارتباطه بما يمكن أن يقدمه هذا المشروع من توفير فرص وظيفية للسكان المحليين، ومكافحة الفقر، وارتباطه بالحرف اليدوية.

http://www.alalmai.net/vb/showthread.php?t=10528

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3203



خدمات المحتوى


الأمير سلطان بن سلمان
الأمير سلطان بن سلمان

تقييم
2.88/10 (493 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى
سيرفرات الصحيفة والشبكة بإدارة واستضافة ديموفنف