صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير
التحقيقات والتقارير صورة وتعليق المقالات الثقافة تغطيات الشبكة الصوتيات الإثنين 20 نوفمبر 2017

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات


07-06-2010 08:14 AM

الوطن لذاكرة
بنت علي



لم تكن \"مزيغه بنت علي\" امرأة عادية من ضمن النساء اللاتي تعج بهن القرى في الجنوب رغم أن كل امرأة تساوي بشكل أو بآخر رجلاً إذا لم تزد عليه ، كانت تُعرف في تلك القرية حيث يقام سوق الاثنين والذي كان يحمل اسم عائلتها الممتدة ، لاأحد يهبط إلى ذلك السوق .. أو يصعد إلى ذلك السوق إلا ويعرف \"بنت علي\" اختصرت الزمان والمكان رغم علمها البسيط لكن ذلك الظرف الذي كان لا يفرق بين الرجل والمرأة خلق منها تلك القوة العجيبة ، بل وكرّس في داخلها الاعتماد الكلي على قدرتها في أن تكون امرأة تملك من الحرية والوعي ما يمكن لذويها أن يمنحوها الثقة بعد أن رزقت ابناً واحداً وثلاث بنات .. وكما هو ديدن الحياة فقد اتجه كل منهم إلى حياته .. وبقيت صرحاً جميلاً وموعداً في كل صيف حيث يعودون من أبها وقد زاد عددهم كل سنة .. إلا أن هذا القلب يستوعب الجميع .. بل ويستوعب الأزواج الذين أفسدتهم المدينة حيث لا يلبثون عندها إلا ساعة من نهار يأكلون وجبة ثم يعودون إلى المدينة حيث \"الحمامات\" التي لاتوجد في بيت بنت علي .

حين يبزغ يوم الاثنين يمتلئ المكان فرحاً بالنساء البدويات والقرويات بملابسهن التي تزهر .. أما البدويات فلا يلبسن سوى اللون الأسود الخفيف الذي يفضح كل شيء .. وتلك القبعات التي تحمل ريحاناً وكحلاً \"ومبصرة\" صغيرة تظهرها من وقت لآخر .. تتعهد زينتها ورونقها .

تحت منزل بنت علي ترى السوق يموج بكل شيء .. بالبضائع .. والأنفاس والغزل .. والبيع والشراء .. الرجال والنساء والبدويات الفارهات .. ورائحة السمن والعسل تعطر الأجواء .

بنت علي تفتح بابها للغرباء .. ومدير المركز يقبع في عشة جميلة .. وحصانه غير الفاره يقف أمامه ليراقب السوق دون تدخل أو مغامرة ، لأن للأسواق قانونها الذي لايمكن تجاوزه ، ولا التدخل فيه إلا فيما بعد .

حين قاربت بنت علي على الغروب انتقلت إلى أبها ، لم ترغب أن تكون ثقيلة على أحد .. واتخذت لها منزلاً .. تآلفت مع المرض ، أشار الطبيب إلى أنه لابد من بتر قدمها .. استخارت ثم رفضت وقالت بصدق مرعب :رغبتي أن أقابل ربي كاملة دون نقص ..

حين كنا ندخل عليها لم تكن تردد سوى كلمة واحدة : ياالله لا ترخصني ! دعاء مخيف ومتجاوز .

تكره نظرة الإشفاق ، ياالله لا ترخصني وكان الله سبحانه وتعالى - وقبل اليوم المقرر للعملية -استجاب لدعاء بنت علي وذهبت إليه كاملة دون نقص .

محمد علوان

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1167



خدمات المحتوى


محمد علوان
محمد علوان

تقييم
2.00/10 (12 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى
سيرفرات الصحيفة والشبكة بإدارة واستضافة ديموفنف