صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير
التحقيقات والتقارير صورة وتعليق المقالات الثقافة تغطيات الشبكة الصوتيات السبت 23 سبتمبر 2017

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات


02-17-2016 08:23 PM

نحن وإيران: ضعف الإنتلجنسيا

برهنت أحداث العالم الأخير وظروفه الملتهبة ضعف "الإنتلجنسيا" المحلية وتدني كفاءتها في القدرة على التصدي بمهنية وموضوعية لكل ما يقال حول وطننا ومجتمعنا في الأقنية الإعلامية المختلفة. ما أشاهده كمراقب ليس بأكثر من ركض عاطفي تحت شغف وحب الظهور الفضائي دون اتكاء على وعي معرفي ومرجعي ودون ارتكان إلى القواعد المعلوماتية الضرورية. ذروة الدهشة حين تستمع لقول أحدهم "إن السعودية تمتلك القنبلة النووية" ثم ينتشر هذا المقطع إلى الملايين وهذا ما يجعل منا "طقطقة وهرطقة" في قنوات الإعلام المعادية. نعود للسؤال الجوهري في ضعف الإنتلجنسيا ولماذا؟ السبب الأساس هو انعدام فكرة مراكز الدراسات الجادة التي تتصدى لأبحاثها باستقلال وحيادية وتحت أركان وشروط البحث العلمي. وخذ من الدهشة بمكان أن إيران تمتلك اليوم ما يزيد عن عشرين مركزاً للدراسات العربية التي تبحث في الظروف الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية لكل جيرانها من العرب. وفي المقابل لم أسمع ولم أقرأ عن مركز عربي واحد للدراسات الفارسية رغم أن إيران، وعلى المكشوف، تقضم خريطة العرب وتزرع بؤرها وجيوبها على كل اتجاهات البوصلة. ومع هذا لا نعرف إجابة واحدة محددة عن أسئلة القلق الكبرى لدينا عن إيران. لا أعلم ماذا أقول عنها: هل هي دولة متآكلة من الداخل وبقوام اقتصادي هش، أم أنها على النقيض تصنع السلاح النووي بتكلفة معامله وأبحاثه وكوادره الباهظة، وتكفل حياة 70 مليوناً من مواطنيها وبلا فاتورة للدين الخارجي. لا أعرف من أصدق: هل هو الفريق الذي يتحدث عن تململ شعبي واسع في الداخل الإيراني من حكم الملالي ومن الدولة "الثيوقراطية" أم الفريق النقيض الذي يتحدث عن اختراع إيران لنظام سياسي مختلف يحظى بشبه إجماع مجتمعي. لا أعرف هل أصدق من يقول إن السيطرة على الجو الإيراني ممكنة جداً لأصغر منظومة سلاح جوي من دول الخليج أم أذهب لمخاوفي، على النقيض، وأنا أشاهد العسكرية الإيرانية تتمدد فوق أربع دول عربية على الأقل.
باختصار أخير: أنا أمام عدو معلن ولكنني أفتقد القدرة على تقييم قوته من ضعفه. أجهل نواياه وخططه المستقبلية والاستراتيجية. أجهل طبيعة اقتصاده وقدرته على الاستمرار في الحشد من عدمه، وأشعر أنه يستغل هذا الجهل الفاضح المكشوف لدينا في تسويق برامجه المختلفة. أسوأ الأعداء هو ذلك الذي يصر على السكنى في منطقة الرقبة حتى لا تستطيع أن تقرأه أو تشاهده، وقد يفعل هذا للتمويه على الضعف أو على النقيض، إخفاء معالم القوة. والخلاصة أننا تركنا دراسة وتقييم هذا العدد المكشوف أمامنا لأدعياء التحليل وسدنة الهرج الإعلامي بدلاً من الاتكاء على مراكز أبحاث جادة حتى وصلت بنا هذه السذاجة إلى من يتحدث عن وجود القنبلة النووية وكأنه يتحدث عن نوع فاخر من ثمرة "الفقع" في سوق موسمي. وكل ما يعرفه السواد الأغلب من العرب عن إيران ليس إلا مثلث الكافيار والزعفران والسجاد، وربما أخيراً عمائم الملالي وما هو الفارق فيها ما بين الأبيض والأسود. هذه فضيحة.

علي سعد الموسى

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 8917



خدمات المحتوى


علي سعد الموسى
علي سعد الموسى

تقييم
1.00/10 (5 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى
سيرفرات الصحيفة والشبكة بإدارة واستضافة ديموفنف