صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير
التحقيقات والتقارير صورة وتعليق المقالات الثقافة تغطيات الشبكة الصوتيات الخميس 23 نوفمبر 2017

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات


الأخبار
تحقيقات وتقارير
صور : طريق (مكة - جدة).. «زحمة وتهور سائقين»!
صور : طريق (مكة - جدة).. «زحمة وتهور سائقين»!
صور : طريق (مكة - جدة).. «زحمة وتهور سائقين»!
دخل الخدمة قبل 30 عاماً ولايزال بدون حلول هندسية رغم كثافة السير
04-13-2014 06:27 AM
(متابعة : صحيفة ألمع) على الرغم أن طريق (مكة - جدة) يُعد شرياناً هاماً لمئات الألوف من المسافرين، إلاّ أنه يشهد الكثير من الحوادث؛ نتيجةً للسرعة، وكذلك مزاحمة الشاحنات والحافلات للسيارات الصغيرة، إضافةً إلى التهور الذي يقود به سائقو هذه الحافلات والشاحنات، والذي يتطلب ضبطاً شديداً للحركة المرورية من قبل أمن الطرق والمرور اللذيّن سجلا غياباً في الكثير من المواقع.

ويتنقل الكثير من الموظفين من جدة إلى العمل في كل يوم إلى مكة المكرمة والعكس، هذا غير حركة المسافرين العادية كمعتمرين أو مصطافين، ليصبح الطريق في الوقت الحاضر مكتظاً بالسيارات من شاحنات وحافلات على مدار (24) ساعة، والمشكلة أن بعض قائدي السيارات يقودونها بسرعة كبيرة وتهور، خاصةً الحافلات، مما يُشكل خوفاً لدى الآخرين، نتيجة وقوع الكثير من الحوادث المؤلمة.

مسار مُنفصل

وتمنى الكثير من مستخدمي الطريق لو كان هناك طريق خاص للشاحنات والحافلات بعيداً عن السيارات الصغيرة، أو أن تتم مراقبة حازمة لهذه السيارات، بحيث لا يسمح لها في أوقات الذروة، مع ضبط سرعتها حسب وضع الطريق.

وخلال مشوار "الرياض" طالب العديد من قائدي المركبات بتوسعة الطريق، وتخصيص مسار منفصل للشاحنات والحافلات عن السيارات الصغيرة، بعد أن أصبحت هذه الشاحنات والحافلات تخنق الطريق وتهدد سلامة المواطنين على مدار الساعة، وقد لوحظ حالات تعكس استهتار بعض أصحاب السيارات الكبيرة بالسلامة المرورية، وتعريض الناس للخطر من خلال التجاوزات غير العاقلة لبعضهم، وكذلك الدخول على السيارات الأخرى بشكل خطير.

وأشار العديد من مستخدمي طريق (مكة- جدة) إلى أن هذا الطريق الحيوي -الذي تم إنشاؤه قبل أكثر من (30) عاماً- لم تحدث له توسعة، على الرغم من زيادة أعداد المستخدمين، حيث تلجأ مئات الألوف من السيارات إلى الطريق ذهاباً وأياباً، مما يتطلب تخصيص مسارات للسيارات الكبيرة، بحيث تكون بعيدة عن السيارات الصغيرة.

مطالب بتخصيص «مسار خاص» للشاحنات والحافلات بعيداً عن المركبات الصغيرة

ضبط الحركة

وقال "عبدالرحمن مغربي" -مدير العلاقات العامة بمستشفى الملك خالد للحرس الوطني-: إنني أذهب إلى عملي من ساعة مبكرة في الصباح، ومع هذا تجد الشاحنات بأعداد كبيرة، والتي يفترض فيها ألا يُسمح لها بالسير في مثل هذه الأوقات؛ لأنها تشكل خطراً كبيراً على مرتادي الطريق من موظفين وطلاب مدارس، مُشدداً على أهمية الحرص وعدم التقاعس في ضبط حركة الشاحنات، وكذلك إلزامها بسرعة لا تُشكل خطراً على السيارات الصغيرة؛ لأن هذه الشاحنات في بعض الأحيان تسابق بعضها بطريقة مرعبة وتتجاوز برعونة، مما يُشكّل الكثير من الخطر على أصحاب السيارات الصغيرة.

تآكل الاسفلت

وطرح مواطنون أكثر من علامة استفهام حول "طبقة الاسفلت" على طريق (مكة - جدة)، والتي تشتكي من التآكل في عدد من المواقع، خاصةً في الأجزاء التي تمتد من "شرق مطار الحجاج" إلى ما بعد "مشروع الأمير فواز"، كما لوحظ وجود "هبوط" في أجزاء من الطريق، خاصةً أمام "محطة الميزان"، مما يتطلب إجراء صيانة عاجلة، كما أن تحويلة "الكوبري" الخاص بالقطار، والتي تتقاطع مع الطريق، ماازال العمل يتم فيها ببطء، وهذا ما يسبب ازدحاماً كبيراً، ومن الملاحظات أيضاً أن منطقة التفتيش في "الشميسي" ذات الثمان مسارات لا يفتح منها إلاّ ثلاث أو اثنين فقط أمام السيارات، مما يُسبب أحياناً ازدحاماً كبيراً في منطقة التفتيش، والتي من المفترض أن تكون أكثر من أربع مسارات.

رجال المرور

وتم الانتهاء من عدة "كباري" على طريق (مكة - جدة) خاصةً من شرق صالات الحجاج في "مطار الملك عبدالعزيز" وحتى جنوب جدة، ومازال العمل يجري في بعضها، وقد تتطلب إنشاء عدد من التحويلات في مناطق العمل، والملاحظ أن أصحاب السيارات والشاحنات يدخلون إلى هذه التحويلات بنفس السرعة التي كانوا يسيرون فيها، مما أدى إلى وقوع العديد من الحوادث المرورية؛ ويعزي البعض هذا إلى غياب دوريات المرور وأمن الطرق في معظم الأوقات، مما أعطى الفرصة لهواة السرعة في تهديد أرواح الناس؛ لأن البعض من السائقين لا يحترم الإرشادات على الطريق إذا لم يكن هناك رجال للمرور، مما يُحتم وجودهم لردع هؤلاء، الذين لا يحسبون حساباً لسلامة الآخرين ولا حتى لسلامتهم، مما يتطلب تكثيف التواجد من قبل دوريات المرور وأمن الطرق على امتداد الطريق.

صد الأتربة

وشهدت أجواء المملكة في السنوات الأخيرة تقلبات شديدة في المناخ، خاصةً في حركة الرياح التي تسبب إثارة الأتربة والرمال على الطرق، مما يتسبب في تدني مستوى الرؤية على الطرق، إذ يفترض على طريق مثل طريق (مكة - جدة) والذي أضيء بأعمدة الإنارة على امتداده حتى مكة المكرمة أن تتعاون أمانتا جدة ومكة المكرمة في زراعة أنواع خاصة من الأشجار، لتُشكّل سداً وساتراً على جانبي الطريق؛ لحمايته من الأتربة؛ بسبب وجود المناطق المكشوفة على امتداد الطريق، والتي تنتقل منها الأتربة، هذه الأشجار يمكن سقيها بمياه الصرف الصحي، وستُشكل على جانبي الطريق منظراً جميلاً.

تجميل البيئة

وكم يكون جميلاً لو ساهم أصحاب محطات البنزين والاستراحات على جانبي الطريق بالاهتمام بالجانب الجمالي في استرحاتهم وإعطاء التشجير والجمال الأخضر نسبة كبيرة من اهتمامهم، لكسر التصحر في الطريق، والمساهمة في تجميل البيئة، وكذلك حمايتها من التلوث؛ بسبب عوادم السيارات والشاحنات التي تستخدم الطريق بكثافة.

ويفترض أن يُخصّص أصحاب المحطات والاستراحات مساحات وزراعتها بنباتات زهرية وأشجار، وأن تكون هذه الحدائق بعيدة عن مناطق الدخول والخروج من المحطات وتزويدها ببعض الألعاب لاستخدامها من قبل الأُسر، أسوةً بما هو متبع في الاستراحات في الدول المتقدمة، وبالنسبة لحظائر الأغنام والإبل فقد صدرت توجيهات بإزالتها؛ لما تسببه من تشويه وأيضاً لخطورتها على الصحة العامة.

image
جانب من الطريق ويكشف أعداد السيارات

image
أعمال «تحويلة» لم يتم إزالتها

image
الطريق يشهد حركة مستمرة

image
أغلب الحوادث تأتي بسبب السرعة ووجود الشاحنات

image
السيارات الكبيرة تُزاحم الصغيرة

image

image
شاحنة تتجاوز أخرى على إحدى التحويلات

image
تكدس المركبات بأنواعها يوقف الحركة

image
المصلحة تتطلب إنشاء مسار خاص للشاحنات والحافلات

image
بعض أصحاب الشاحنات لا يلتزم بالسرعة المحددة

image
أوقات الذروة تشهد زحاماً كبيراً

جدة، تحقيق - سالم مريشيد

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1521


خدمات المحتوى



تقييم
1.22/10 (15 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى
سيرفرات الصحيفة والشبكة بإدارة واستضافة ديموفنف