صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير
التحقيقات والتقارير صورة وتعليق المقالات الثقافة تغطيات الشبكة الصوتيات الخميس 22 يونيو 2017

جديد المقالات
جديد الأخبار
جديد الفيديو
جديد الصوتيات


الأخبار
محافظة رجال المع
الإستطلاعات المحلية
قصة (رجال) لا مكان - علي سعد الموسى
قصة (رجال) لا مكان - علي سعد الموسى
قصة (رجال) لا مكان - علي سعد الموسى
03-10-2010 01:27 AM
قصة (رجال) لا مكان
بين الأميرين فيصل بن خالد بن عبدالعزيز وسلطان بن سلمان وقف العم ـ طرشي ـ زاهياً مزهواً في نهاية الاحتفال الاستثنائي المدهش ليلة ما قبل البارحة ـ بقصة المكان ـ على مسرح قرية رجال ألمع التراثية. والقصة ليست في المكان مثلما كان عنوان الليلة، بل هي قصة الرجال من (رجال)، هؤلاء الذين كانوا وما زالوا استثناء وطنياً في الوفاء والوعي وفي المنجز الثقافي وهم يخلدون خطى الراحلين من عرق الأجداد وتاريخهم وتراثهم إلى لوحة حياة للأجيال والمستقبل، ويضعون قريتهم الخالدة أعظم قرية سياحية على هذه الخريطة. يناهز العم ـ طرشي ـ مشارف التسعين وما زال يصر على الانفراد باللقبين: أقدم دليل سياحي حقيقي، ومتطوع، على الساحة التراثية الوطنية، وأكبر مرشد سياحي أيضاً، ومثل (رجال) هذا الوطن لم يحن القامة و(الاستقامة) وهو يقف شامخاً بطول الأميرين الفارعين (زميلاً) ضاحكاً وهم ينادونه تواضعاً بالعم.
تستحق ألمع ورجالها الأوفياء أن نبدأ من قريتهم تدشين موسمنا السياحي الوطني لأنهم أثبتوا لنا المعادلة الصعبة: تحويل المكان إلى قصة رجال، وتحويل السياحة إلى مشروع اقتصادي. قصة ألمع هي قصة الوفاء للجذور والأشجار والأحجار مثلما هي قصة منجزهم الثقافي وهم يتحولون إلى قبيلة ـ شاعرة ـ تحمل هذا الإحساس الجمالي وتتلبس هذا الجمال المرهف في كل اللوحات الإبداعية التي قدمها الجيل الألمعي الجديد مساء البارحة. وقصة المكان التي تحدث عنها ذلك الفاصل الاستعراضي الأخاذ لم تكن لتحدث لولا قصة الإنسان، ومن المفارقة أن كل هذه اللوحات التاريخية الغارقة في زمن سحيق من (الأنسنة) ومن الشعر والجمال كانت تنبت من صخر: من قرية لا يشبهها إلا (جلمود حطه السيل من علٍ) مثلما هو البيت الصلب. هذه ألمع تعلم رجالها الجدد من شباب الجيل الجديد أن الألمعية إرث ضخم مثلما هي انتماء وولاء ومثلما كانت للراحلين قصة حياة تلد كل يوم على موال الصباح وتنام على تراتيل الحزن والفرح.
ألمع المكان لم تكن لتكون لولا هؤلاء الرجال الذين جعلوا من الاسم (الألمعي) مهنة إنسانية لا دلالة لون أو عرق أو قبيلة.

جريدة الوطن

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3836


خدمات المحتوى



تقييم
1.37/10 (64 صوت)




Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

صحيفة ألمع الإلكترونية - الموقع الرسمي لرجال ألمع - عسير


الرئيسية |الصور |المقالات |البطاقات |الملفات |الجوال |الأخبار |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى
سيرفرات الصحيفة والشبكة بإدارة واستضافة ديموفنف